بداياتُ كانون الثاني الأولى

ربّما لن يكترِثَ الكثيرون لمعرفة كيف كانت بدايات "موكا"؟ وكم كانَ حجمُها حينَها، أو عددُ موظّفيها، أو حتّى ما الذي قدّمَته أوّلَ مرّةٍ لزوّارِ أوّلِ محلٍّ تجاريٍّ تمّ افتتاحه لها ؟!

نصنع السعادة منذ

1991

نصنع السعادة منذ 1991

يديرُ "موكا" اليومَ مجلسُ إدارةٍ مكوّنٌ من المؤسّسِ وأبنائِه، ومجلسٌ من المديرين عُهِدَت إليه مهامُ الإدارةِ التنفيذيّةِ، ويتبعُهم فريقُ عملٍ متكاملٍ يُشرفُ على عملياتِ المُشترياتِ، والإنتاجِ، وضبطِ الجودةِ، والتوزيع، والتسويقِ، والمبيعاتِ، والماليّةِ، والتعبئةِ، والتغليفِ، وخدمةِ العملاءِ.
ويجتمعُ الجميعُ في إطارِ عملٍ مؤسّسيٍّ، يعتبرُ التخطيطُ والتنظيمُ السليمُ من أهمّ خصائصِه، وغَدتْ أتمتةُ جميعِ إجراءاتِه الإداريّةِ والفنيّةِ وكذا التشغيليّةِ سِمَةً مميّزةً له.

الشهاداتُ

والاعترافُ

الشهاداتُ والاعترافُ

لكلّ شهادةِ جودةٍ فترةُ انتهاءٍ، إلّا أنّ زيارَتَكم لموكا كلَّ يومٍ، وفي جميعِ مناسباتِكم، هو الاعترافُ الذي تحرص موكا دومًا على الحصولِ عليه، لتعزز به تلكَ الثّقةَ.

أقسام الإنتاج

أقسامُ إنتاجٍ لأجودِ ما يُنتجُ.

لدى "موكا" أقسام إنتاجٍ متنوّعةٌ؛ لإعدادِ تشكيلاتٍ لمذاقاتٍ بمواصفاتٍ عاليةِ المعايير، كيف لا؟! وهي التي تبحثُ على الدَّوامِ عن أفضلِ المُوَرِّدِينَ؛ لشراءِ أجودِ الموادِّ الأساسيّةِ المُكوّنةِ للخلطاتِ التي تستخدمُها، ماضيةً في سعيها لتقديمِ منتجاتٍ تأسرُ الأنظارَ وتخفقُ لها القلوبُ.

بأيدينا

وبكل حب

بأياديهم ومن القلب وبكلّ حبٍّ.

تنتقي بحبٍّ أناملُ الحلوانّي وصانعي المعجناتِ والشوكولاتانيّ الموادَ التي يستخدمونَها في إعدادِ أقسام المنتجاتِ التي تحبّونَها فيصنّعونها لكم بإتقانٍ، ويلفّونَها بعنايةٍ؛ لتحملوها أنتم وتقدموها لمن تحبّون.

الشكل الجديد

للإدارة

الشكلُ الجديدُ للإدارةِ

يديرُ "موكا" اليومَ مجلسُ إدارةٍ مكوّنٌ من المؤسّسِ وأبنائِه، ومجلسٌ من المديرين عُهِدَت إليه مهامُ الإدارةِ التنفيذيّةِ، ويتبعُهم فريقُ عملٍ متكاملٍ يُشرفُ على عملياتِ المُشترياتِ، والإنتاجِ، وضبطِ الجودةِ، والتوزيع، والتسويقِ، والمبيعاتِ، والماليّةِ، والتعبئةِ، والتغليفِ، وخدمةِ العملاءِ.
ويجتمعُ الجميعُ في إطارِ عملٍ مؤسّسيٍّ، يعتبرُ التخطيطُ والتنظيمُ السليمُ من أهمّ خصائصِه، وغَدتْ أتمتةُ جميعِ إجراءاتِه الإداريّةِ والفنيّةِ وكذا التشغيليّةِ سِمَةً مميّزةً له.

الشركاء التجاريّون وأنتم.

صانعو السعادة/الفرحة: الشركاء التجاريّون وأنتم.

لا يتطلّبُ الأمرُ للالتحاقِ بالعملِ مع موكا أكثرَ من كونِ الشخص محبًّا لما يعملُه وشغوفًا به، أولئكَ الذين يؤمنون بأنّ بإمكانِهم أن يصنعوا السعادةَ، ترحبُ بهم "موكا" على الدوامِ. المحظوظون من الملتحقين بالعملِ معها تنتظرُهم بيئةُ عملٍ صحيّةٌ، ورفقاءُ عملٍ ودودون ومتعاونون ومتفانون في عملهم، ومستقبلٌ مهنيٌّ خطّطَت إدارةُ المواردِ البشريّةِ له جيّدًا، كما تعرفُ مآلهُ ومستقبله، وتقفُ خلفَ ذلك إدارةٌ تعرف جيّدًا كيف تنمّي هذه الثروةَ البشريّةَ وتحافظ عليها. أمّا فيما يتعلّقُ بشركائِها؛ فإنّ "موكا" لا تدّخرُ جهدًا في زيارةِ أشهرِ الشركاتِ العالميّةِ وأعرقِ الأسماءِ التجاريّةِ المشهودِ لها بالتميّز في الصناعةِ، وتبحثُ على الدوامِ عن أهل التجربةِ والمعرفةِ؛ لتقدّمَ لزبائنها في المقابلِ خلاصةَ ما تراكمَ من خبراتِهم، وأفضل ما شهدَتْه ممارساتُها؛ لتقدّمَ لكم "كلَ الحبّ".

أكتشف عناويننا